الخميس، 1 ديسمبر، 2016

طحكوت يطلق مصنعا جديدا هو الأول من نوعه في الجزائر


أعطى وزير الداخلية اليوم إشارة الإنطلاق الرسمي لإنشاء مركب صناعي بشراكة جزائرية صينية بين مجمع طحكوت بنسبة 51 بالمائة وشركة دي أف أس الصينية بنسبة 49 بالمائة، وذلك في ولاية البيض.

المصنع سينتج قطع غيار ولواحق المركبات والمحركات بقدرة إنتاج 2500 مركبة سنويا

وسلم وزير الداخلية والجماعات المحلية عقد امتياز المصنع لرجل الأعمال محي الدين طحكوت لأجل مباشرة إنجاز المشروع الذي قال عنه رجل الأعمال أنه الأول من نوعه في الجزائر.

وأوضح بيان لمجمع طحكوت أن هذا المشروع سيسمح بإنتاج مستلزمات السيارات النفعية والمحركات وعلب السرعة والكوابل الإلكترونية

واعتبر محي الدين طحكوت المشروع إضافة مهمة للولاية خاصة أنها تحوي على ثلاث مراكز للتكوين المهني في الصناعات الميكانيكية والإلكترونية.

من جانبه اعتبر مدير الصناعة والمناجم بولاية البيض هذا المصنع متنفسا صناعيا كبيرا للولاية، سيمكن من توظيف الكثير من اليد العاملة المحلية في جميع التخصصات من مهندسين وتقنيين ويد عاملة بسيطة
وسيدخل هذا المصنع حيز الإنتاج خلال السداسي الأول من السنة المقبلة .


 المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق